مشروع تأهيل المصلح الأسري ( المرحلة الثانية )

لا يختلف اثنان لما للإصلاح الأسري أهمية كبيرة، حيث يعتبر ركيزة أساسية لتعزيز مبدأ الصلح القائم على إحياء وتعزيز العلاقات العائلية لاسيما الشريكين إذ تسعى مكاتب الإصلاح والتوجيه الأسري بالدرجة الأولى إلى حل المشكلات الزوجية للحد من التفكك الأسري والطلاق، وغرس مبدأ التكافل الأسري مع المساهمة في تقليل القضايا المنظورة أمام المحاكم سيما وأن المجتمع بشكل عام يجهل فن التعامل مع المشاكل الزوجية على حسب تأكيد أهل الاختصاص،فإصلاح ذات البين يتطلب دراية كافية بالعادات المجتمعية واستشعار أهمية البعد الإنساني في معالجة القضايا الأسرية والنظر لها بعين الشفقة والرحمة لإيجاد الحلول المناسبة لأسباب الخلافات الزوجية,, فمن هذا المنطلق اطلقت جمعية التنمية الأسرية بمنطقة الباحة ( معين ) مشروع تأهيل المصلح الأسري على مرحلتين تم الإنتهاء من المرحلة الأولى والآن تتنطلق المرحلة الثانية .